تأثير النشاط السياحى على العقارات فى مصر

Scroll this

يعد النشاط السياحى فى مصر من اهم الانشطة الداعمة للدخل القومى و الايدى العاملة فى مصر حيث يعمل فى مجال السياحة فى مصر ما لا يقل عن 2 مليون فرد من أبناء الوطن شامل العقارات و التوريدات و الخدمات و كل شىء يخدم هذا القطاع و لكن من الواضح انة دائما تأتى الرياح بما لا تشتهى السفن .
تتفق هذة المقولة مع الوضع الحالى فى مصر حيث كثرة الحوادث الارهابية و أيضا القتل الخطأ للسياح المكسيكيون و مؤخراً الطائرة الروسية التى تم تفجيرها بعد إقلاعها ب 20 دقيقة نتيجة لزرع قنبلة بدائية الصنع وفقاً للحكومة الروسية و التى نفت الخبر قبل فترة هذا بالاضافة الى انتظار بعض رؤس الاموال فى مصر و بعض المستثمرين العرب و الاجانب الى إستقرار الوضع السياسى فى مصر لضخ اموال فى مشاريع عدة أو على الاقل المضى قدماً فى المشاريع المتاحة بالفعل و لكن كما ذكرنا مسبقا تأتى الرياح بما لا تشتهى السفن .

علاقة العقارات بالسياحة فى مصر :
العقارات السياحية

العلاقة ما بين العقارات و السياحة ليست فريدة من نوعها فالسياحة لها دواعم كثيرة و لكن من اهم دواعمها القطاع العقارى الذى يلبى الاحتياج الخاص بالعقارات السياحية مثلة مثل الامن الذى يوفر المناخ المناسب للقادمين من الخارج فى بلد أجنبية أو  المواصلات …. إلخ .
لكن تعد العقارات من اهم الانشطة الاكثر إرتباطاً بالسياحة , و لنا أكثر من مثال يأخذ فى هذة الحالة حيث من أهم مقومات النشاط العقارى فى دبى و أيضا تركيا هما النشاط السياحى و النشاط التجارى و لكن فى مصر لا يوجد نشاط تجارى حقيقى غير قناة السويس و انما تعتمد العقارات فى مصر على ثلاث عناصر أساسية و هم الاحتياج السكانى , السياحة , الاستثمار الوطنى و الاجنبى .
الاحتياج السكانى مستمر و القليل من الاستثمار الوطنى الغير قادر على الاستثمار فى إستثمارات إخرى و خسارة الاستثمار الاجنبى بالاضافة الى خسارة العقارات السياحة .

السياحية فى مصر و تأثيرها على الاستثمار الاجنبى فى العقارات :
dolar / دولار

يعانى الجنية المصرى من وكعة صحية مقابل الدولار الامريكى نظراً لقلة التدفق الاجنبى فى الاونة الاخيرة و الاحتياج المستمر للعملة الصعبة نظرا لاعتماد مصر كدولة فى إحتياجاتها على الاستيراد و بالطبع كل عمليات الاستيراد تكون بالدولار .
و بعد القرارات التعسفية على النشاط السياحى فى مصر من قبل روسيا و بعض الدول الاوربية سوف يشهد الجنية المصرى إنخفاض أكثر أمام الدولار نظرا لخسارتة ما يقرب من 7.5 مليار دولاروفقاً لوزير السياحة المصرى الدكتور /   هشام زعزوع  و الذى قد أعلن قبل ذلك عن دخل النشاط السياحى لعام 2014 و الذى قُدر ب 7.5 دولار و عندما يتأثر الجنية بهذة العملية بالاضافة الى بعض المشاهد الاقتصادية الغير مبشرة سوف يأتى هذا على حساب معدلات الفوائد العقارية و أيضا العوائد الايجارية .
مثال :
تمتلك 50,000,00 دولار و أخذت القرار للإستثمار هذا المبلغ فى العقارات فى مصر و بعد سنة من شراء العقار إكتشفت أنة ال 50,000,00 دولار فقدو ما يقرب من 15 % من قيمتهم لهبوط الجنية المصرى مقابل الدولار 15 % من قيمة الدولار و حققت أرباح 3.5 % عائد إيجارى و نسبة تضخم 7.5 % .
أرباح أول سنة : 3.5 % عائد إيجارى + 7.5 % عائد نسبة التضخم = 11 %
خسائر أول سنة : 15 % فقدان من قيمة المبلغ المستثمر .
من خلال هذة العملية الحسابية البسيطة يتبين لنا تأثير السياحة فى مصر على الاستثمار الاجنبى فى العقارات .

المتحكم الاول فى أسعار العقارات فى مصر :
عقارات مصر / عقار ناو

العرض و الطلب , هما المتحكمان الرئيسيان فى سعر أو ثمن أى شىء .
هل تخيلت ذات مرة أنك تمتلك سيارة واحدة فريدة ليس لها مثال على مستوى العالم و يريد شراءها أكثر من 100 شخص , تخيل معى ما هو الثمن الذى ستطلبة مقابل السيارة و ما هى العروض التى سوف يقدموها موريدى هذة السيارة ؟؟!!
هكذا فى العقارات , الطعام ……. إلخ .
المتحكم الاول فى سعر العقارات هو عملية العرض و الطلب و عندما يقل الطلب على العقارات يقل السعر او على الاقل لا يزيد أو يحقق أرباح ذات قيمة إستثمارية عالية , كم فقدت مصر من عناصر طلب عقارية فى الفترة الاخيرة ؟؟
خسائر الطلب :
* الطلب على العقارات الايجارية الفندقية فى مصر
* الطلب على العقارات الاستثمارية الاجنبية فى مصر
* الطلب على العقارات السياحية ( قرى سياحية , فنادق , شاليهات )
العائد من وراء هذا ؟؟!! :
* هبوط فى الاسعار
* هروب الاستثمار الاجنبى
* فقدان الدولة لاحد اهم عناصر الدخل القومى من العملة الصعبة
* عدم القدرة على توفية احتياجات المستثمرين الاجانب من العملة الصعبة الهاربين من السوق المُقدم على الانهيار

قرار الاستثمار فى شىء ليس بالبسيط و يحتاج إلى دراسات عن السوق و الوضع الاقتصادى للدولة و عمل مقارنات بينة و بين أسواق إخرى كثيرة مشابهة لة .