العوائد الاستثمارية للعقارات فى مصر

Scroll this

عقار ناو يستعرض مع حضراتكم نسب العوائد من العقارات فى مصر, تحديداً القاهرة الكبرى شاملة العقارات السكنية الإستثمارية سواء كانت عوائد إيجارية أو عوائد نسب التضخم السنوى .
تقسم العوائد الاستثمارية على العقارات الى عدة مصادر دخل منها العوائد الايجارية و عوائد نسبة التضخم او التنمية السنوية .

أولاً : العوائد الإيجارية فى مصر :-
العوائد الايجارية فى مصر

العوائد الايجارية للعقارت فى مصر هى العوائد التى يحصل عليها مالك العقار مقابل تأجير العقار الخاص بة لمدة محددة و مبلغ محدد أيضا سواء كان سنوى او شهرى او كل ثلاثة أشهر كل دولة على حسب قوانينها و عاداتها الايجارية و لكن المتعارف علية هنا فى مصر هو الايجار الشهرى الا فى حالة التعاقد على العقارات السياحية و التى يحق فيها للمستأجر تشغيل او تأجير العقار لشخص أخر لفترة زمنية اقل سواء كانت باليوم او الشهر و هنا ما يفعلة المالك هو اخذ المبلغ المتفق علية لمدة العقد كاملة و يقوم المستأجر بتجزئة هذة المدة لمدد أقصر مقابل فرض سعر إيجارى مختلف عن الذى أجر بة سابقاً كهامش ربح مقابل عملية إدارة العقار على مدار السنة و متابعة عملية البحث عن مستأجر و التواصل معة .
اما بالنسبة للعوائد الايجارية فى مصر فتراوحت ما بين 2.5 % حتى 12 % للعقارات السياحية و من اهم المناطق التى شهدت أعلى نسبة عائد إيجارى سنوى فكانت من نصيب مدينة القاهرة  الجديدة و من بعدها مدينة السادس من إكتوبر يليها مدينة الشروق ثم من بعد ذلك مدينة العبور ثم بعض المناطق الصغيرة بالمعادى و الزمالك و منطقة مصر الجديدة و بعض المشاريع العقارية فى المدن الاخرى .
المشاريع السكنية ( مستوى متوسط ) : عائد إيجارى سنوى 2.5 % حتى 3.5 %
المشاريع السكنية ( فوق متوسطة ) : عائد إيجارى سنوى 3.5 % حتى 4 % حد أقصى
المشاريع السكنية ( العقارات الإستثمارية ) : عائد إيجارى سنوى 3.5 % حتى 4 %
المشاريع السكنية ( الفئة السياحية ) : عائد إيجارى سنوى 8 % حتى 12 % ( موسمى )
المشاريع التجارية ( فئة التجمعات التجارية & مجمعات الشركات ) : عائد إيجارى سنوى 4.5 % حتى 5.5 % سنوى
كل هذة النسب التى تم ذكرها هى فقط متوسطات للعوائد الايجارية فى مصر و ليست هى المتحكم الرئيسيى فى العوائد حيث تختلف كل فئة عن الاخرى من حيث المنطقة و الكثافة السكانية بها و أيضا الخدمات و مستقبل المنطقة , على سبيل المثال يعرف ما يهتم بالاسعار العقارات فى القاهرة الجديدة ان أسعار التملك للعقارات فى مدينة الرحاب أقل فى السعر من مدينة مدينتى إحدة مشاريع مجموعة طلعت مصطفى و مع ذلك حتى الان العائد الايجارى لمدينة الرحاب أعلى من مدينة مدينتى نظراً لقلة الكثافة السكانية بالمدينة و أيضا عدم توافر الانتشار الكامل لخدمات مثل مدينة الرحاب بالاضافة الى بعدها عن مدينة الرحاب الى ما يقرب من 12 كيلو متر , أيضا من الاشياء التى تفرق ما بين عقار و أخر هى حالة العقار نفسة بالاضافة الى اذا كان مفروش بالكامل او لا , حالة الاثاث و فئتة .
لهذا يعتبر كل ما سبق ذكرة هو فقط متوسطات أسعار العائد الايجارى فى مصر بدون خصم نسبة الضريبة العقارية على العقارات و التى تشمل كل من العقارات السياحية و العقارات السكنية و غيرها و التى تترواح ما بين 10 % حتى 40 % تختلف على حسب عوامل كثيرة سنتحدث عنها فيما بعد .
كل هذا بالاضافة الى منطقة الساحل الشمالى السياحية و التى تصل العوائد الايجارية منها فى بعض البمناطق الى 12 % سنويا نظراً لكونها منطقة سياحية موسمية .

إقرا أيضا : حكاية الساحل الشمالي: المنطقة السياحية الأكثر إستقطابا للإستثمارات في مصر

ثانيا : العائد العقارى السنوى ( نسبة التضخم ) :-
العائد السنوى للعقارات 2015

نسبة التضخم العقارى او معدل التنمية للعقارات هو معدل الزيادة السنوية فى سعر العقار و يرجع هذا إلى عدة أسباب أهمها عملية العرض و الطلب على العقارات بهذة المنطقة , أيضا المشاريع العقارية و التنموية التى يتم بنائها بنفس المنطقة او المدينة و التى ستأثر بالإيجاب على العقارات كلها بهذة المنطقة و لكل منطقة نسبة تضخم تختلف عن باقى المناطق .
و من المعروف فى هذا المجال أنة كلما إرتفعت نسبة العائد الايجارى كلما قلت نسبة التضخم العقارى و هذا بسبب أن العقارات التى تصل إلى أقصى معدلات الدخل من العائد الايجارى تكون قد وصلت بالفعل الى أعلى معدلات الكثافة السكانية و الخدمية للمنطقة و تكون تحركات الزيادة السنوية فى سعر العقار متعلق أكثر بنسبة التضخم الخاصة بالدولة نفسها مع وجود فروق بسيطة أى فروق تعوض فرق التضخم فى السلع و الخدمات و من ضمن هذة السلع هى العقارات حيث يترتب سعر العقارات بشكل عام على أسعار الخامات و الايدى العاملة .
اما عن نسب التضخم الخاصة بالعقارات فى مصر فتراوحت ما بين 5 % حتى 25 % لعام 2015 نظراً لإرتفاع قيمة الدولار الامريكى مقابل الجنية المصرى و السبب الاخر هو العرض و الطلب و لمدينة القاهرة الجديدة نصيب الاسد فى هذة النسب حيث لاقت اعلى معدلات نسب التضخم فى القاهرة الجديدة بشكل عام و بشكل خاص بمنطقة التجمع الخامس محيط الجامعة الامريكية و ما يجاورة لما تمتلكة هذة المنطقة من مشاريع تجارية و ترفيهية عملاقة مقارنة بحجم المشاريع بالمناطق المنافسة بالاضافة الى منطقة الشيخ زايد بمدينة السادس من إكتوبر لما شهدتة من إقبال على الاسكان و أيضا على البناء و قربها من مشاريع تجارية عملاقة مثيل مول مصر الذى يتم بناءة الان ضمن مشاريع الفطيم فى مصر .
كل هذة النسب وفقاً لمبيعات شركات العقارات حتى أخر شهر سبتمبر 2015 , اما بالنسبة للربع الاخير من العام 2015 فقد شهد العديد من التحديات للمطورون العقاريون فى مصر نظراً لقلة الطلب على العقارات أو تحديداً الفئة الاستثمارية منها .